بحسب فلسفة الألوان

بحسب فلسفة الألوان  


فإن الأصفر منها يعتبر من الألوان التي تساعد على تحسين المزاج

فهو من الألوان الدافئة نسبيا

لكن ……..

ذلك لاينطبق على برمجتنا اللغوية وتعابيرنا الفكرية

وجهك أصفر (تعبير عن وجود مشكلة عضوية ما)

لم يعجبني أحسه رجل أصفر (يستخدم للتعبير عن شخص كتوم او حسود او حقود)

البرمجة اللغوية التي نعبر بها مختلفة عن الكتب والدراسات النفسية

يجب الغوص في أعماق المجتمعات لفهم طبيعتها الفيزيوجونومية

و الابعاد الباراسيكولوجية التي تؤمن بها ،

برمجتها اللغوية المترسخة بالتقاليد والتعابير الشعبية

لغة الجسد التي تعبر بها عن ماتخفيه الكلمات

لاتعمم نظرية أو دراسة نفسية او جسدية على جميع سكان الأرض ، فسكان القطب الجنوبي

يستطيعون الغوص في مياه متجمدة إلى حد ما ، ولكن لايستطيع سكان أفريقيا فعل ذلك

(أتكلم عن نسبية وليس تعميم وشمولية)

يجب التعامل مع المعتقدات المترسخة بالمجتمعات ودراستها بشكل دقيق

قبل تقديم نفسك على أنك طبيب او مهندس او بائع حلوى ،

فهناك من يؤمن بقوة السحر الشفائية على الطب والحقائق العلمية

لاتطلق الأحكام على فئة معينة او شخص بحد ذاته قبل أن تضع نفسك مكانه

وتعيش بتفكيره ومبادئه ولو لدقائق معدودة

تفكير كل شخص كبصمة اليد يستحيل أن تجد تطابق أفكارك مع غيرك

فلا تجادل الكلمات وتتجاهل جذور الفكرة

اللغة الوحيدة التي يفهمها الجميع هي الإبتسامة وخصوصا كطبيب أنصحك بجعلها من أساس

وصفاتك العلاجية لمرضاك .

و للحديث تتمة

DR:OMAR QARMOUTA

اتصل بنا

%d مدونون معجبون بهذه: